ماذا تعرف عن الفوترة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية؟

أصدرت الهيئة العامة للزكاة والضريبة والجمارك اللوائح النهائية للفواتير الإلكترونية في 4 ديسمبر 2020م، والتي تنص على إلزام المقيمين دافعي الضرائب أن يكونوا مجهزين لإصدار وحفظ وتعديل الفواتير الإلكترونية بحلول 4 ديسمبر 2021م. 

تطبق الفوترة الإلكترونية على مرحلتين. وبحسب الدليل الإرشادي المبسط، تشمل المرحلة الأولى (مرحلة الإصدار) كل المكلفين المسجلين في ضريبة القيمة المضافة  أو من ينوب عنهم  وتستثني المكلفين غير المقيمين في المملكة. وإصدار الفواتير الإلكترونية يشبه اصدار فواتير اليوم ولكن من خلال نظام إلكتروني متوافق يتضمن جميع العناصر المطلوبة حسب نوع الفاتورة.  أمّا تفاصيل المرحلة الثانية فلم تصدر بعد.

لماذا تطبق المملكة العربية السعودية نظام الفوترة الإلكترونية؟

 الفوترة الإلكترونية تزيد الكفاءة في المعاملات من خلال جعل التجارة أكثر سلاسة، وتسريع المدفوعات وخفض التكاليف، مع تزويد الحكومة برؤى أوضح عن أحوال السوق. وتشجع على القدرة التنافسية للأعمال وتعمل على حماية المستهلك بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية. وتسمح الفواتير الإلكترونية للمملكة بمحاربة اقتصاد الظل ومراقبة حركة السلع والخدمات والأموال في الوقت الفعلي. وهذا بدوره سيؤدي إلى زيادة معدلات الامتثال الضريبي، وتوفير مزيد من الشفافية في المعاملات التجارية والسماح باتخاذ قرارات مستنيرة بالبيانات.

أبرز المصطلحات

الفوترة الإلكترونية تهدف إلى إصدار الفواتير والإشعارات الورقية المدينة والدائنة ومعالجتها إلكترونياً  بين البائع والمشتري. والفاتورة الإلكترونية هي فاتورة تصدر وتحفظ عبر نظام إلكتروني وتحتوي على الفاتورة الضريبية. ولا تحتسب الفاتورة المكتوبة أو المصورة فاتورة إلكترونية. 

وبالنسبة إلى الفواتير الضريبية، فهي نوعان:

  1. الفاتورة الضريبية: تصدر من منشأة إلى منشأة أخرى وتحتوي على جميع عناصر الفاتورة الضريبية 
  2. الفاتورة الضريبية المبسطة: تصدر من منشأة إلى فرد وتتضمن العناصر الأساسية لفاتورة الضريبية المبسطة 

مراحل تطبيق الفوترة الالكترونية:  

  • 4 كانون الأول/ديسمبر 2020م:  صدور لائحة الفوترة إلكترونية 
  • 28 أيار/مايو 2021م :تم نشر القرار الخاص بالضوابط والمواصفات والقواعد لتنفيذ أحكام الفوترة الإلكترونية للمرحلتين الأولى والثانية. 
  • المرحلة الأولى (4 ديسمبر 2021 م): الإلزام بإصدار وحفظ الفواتير عبر نظام الفوترة إلكترونية لكل الخاضعين لها 
  • المرحلة الثانية (1 يناير 2023م):  يبدأ الإلزام بالربط والتكامل مع أنظمة الهيئة للخاضعين للائحة الفوترة الإلكترونية عبر مراحل لكل فئة، وستعلم الهيئة بإشعار الفئة المستهدفة قبل 6 أشهر.  

الخطوات التي يجب القيام بها لمتطلبات المرحلة الأولى

يجب تجهيز منشأتك بنظام متوافق مع متطلبات الفوترة الإلكترونية لمرحلة الإصدار، من خلال الاتصال مع مزود أنظمة الفوترة الإلكترونية أو فريقك التقني للتأكد من توفر المتطلبات الفنية والتقنية لدى منشأتك، ومن ثم إصدار الفواتير الإلكترونية وحفظها بواسطة أنظمة الفوترة الإلكترونية بما يتوافق مع الأنظمة ورقم تسجيل ضريبة القيمة المضافة للمشتري وعليك التأكد مما يلي: 

أولاً، الفواتير الضريبية: على المشتري إضافة رقم تسجيل ضريبة القيمة المضافة إذا كان مسجلاً فيها وإضافة رمز الإستجابة السريعة (QR Code).

ثانياً، الفواتير الضريبية المبسطة: يضاف رمز الاستجابة السريعة بما يتوافق مع متطلبات الفوترة إلكترونية مع ذات العناصر الحالية للفاتورة الضريبية 

بعد مسح رمز الاستجابة السريعة من على الفاتورة الضريبية المبسطة، ستظهر لك العناصر التالية (بعد 4 كانون الأول/ديسمبر 2021 م):

  1. إسم المورد 
  2. رقم تسجيل ضريبة القيمة المضافة للمورد 
  3. التابع الزمني للفاتورة 
  4. إجمالي ضريبة القيمة المضافة 
  5. إجمالي الفاتورة 

خطوات بسيطة يمكنك اعتمادها  كمكلف للاستعداد لتطبيق الفوترة الإلكترونية:

  1. زيارة صفحة الفوترة إلكترونية عبر موقع الهيئة العامة للزكاة والضريبة والجمارك
  2. استيعاب عناصر الفاتورة إلكترونية 
  3. تحديث نظام الفوترة لدى منشأتك 
  4. القيام بتجارب الاصدار والتأكد من صحتها قبل تاريخ الإلزام 
  5. التأكد من جهوزية الموظفين للتعامل مع هذا النظام الجديد 

كيفية عمل الفوترة الإلكترونية في المرحلة الأولى

يصدر ويحفظ البائع الفاتورة عبر نظام الفوترة الإلكتروني شرط أن تحتوي على الشروط المطلوبة في الفاتورة الضريبية ويتسلم المشتري نسخة عنها. وعلى الأشخاص الخاضعين للائحة الفوترة إلكترونية الذين يمارسون نشاطاً إقتصادياً ومسجلين مع الهيئة ومقيمين في المملكة أو العميل الذي يصدر فاتورة ضريبية عن شخص مقيم إصدار فواتير إلكترونية عن جميع تعاملاتهم التي يتوجب إصدار فواتير ضريبية عنها. أما بالنسبة للأشخاص غير المقيمين في المملكة، فإنه لا يطلب منهم إصدار فواتير إلكترونية للتوريدات أو المبالغ المستلمة الخاضعة للائحة الفوترة الالكترونية. 

ما هي المعاملات الخاضعة للفوترة الإلكترونية؟

 الفاتورة الضريبية مطلوبة للتوريدات والسلع والخدمات الخاضعة للضريبة بقيمة ألف ريال سعودي أو أكثر ومصدرة لشخص خاضع للضريبة أو إعتباري غير خاضع لها. أما جميع التوريدات الخاضعة للضريبة بنسبة الصفر فهي توريدات محلية (مثل توريدات الأدوية والأجهزة الطبية) ومعاملات توريد خدمات لأشخاص غير مقيمين في المملكة. 

تفرض القواعد الخاصة للتوريدات ومعاملات التصدير إلى خارج المملكة إصدار فواتير إلكترونية عنها بغض النظر عن قيمة التوريدات المتعلقة بالفواتير. ويمكن إصدار فاتورة إلكترونية مبسطة إذا استوفت جميع المعايير المعتادة (قيمة التوريد أقل من ألف ريال سعودي أو إذا كان العميل شخصاً طبيعياً غير خاضع للضريبة).

وفيما يتعلق بالتوريدات البينية بين مورد مقيم ودولة عضو في مجلس التعاون الخليجي، فيتوجب إصدار فاتورة إلكترونية بخصوص تلك التعاملات من التاريخ الذي تنتهي فيه الأحكام الإنتقالية بينهم. 

ونشير الى أن التوريد المفترض هو توريد السلع أو الخدمات الى شخصٍ آخر دون مقابل، وهي لا تتضمن توريد عينات مجانية أو هدايا ذات قيمة أقل من 200 ريال سعودي لكل عميل. ويجب على المورد الخاضع لضريبة التوريدات المفترضة إصدار فاتورة إلكترونية والاحتفاظ بها مع السجلات المتعلقة بالنشاط لأغراض التدقيق والمراجعة. ولا يحق للشخص المتلقي للسلع والخدمات محل التوريد خصم ضريبة التوريد ولا تقديم فاتورة إلكترونية لعملاء. 

وعلى الخاضع لأحكام الفوترة الإلكترونية إصدار فاتورة إلكترونية في تاريخ تلقيه دفعة مقدمة لتوريدات السلع والخدمات في حال تلقى ذلك المبلغ قبل حدوث التوريد، وتكون الفاتورة في حدود المبلغ الذي تم تلقيه. وعليه إصدار إشعارات إلكترونية في حل إلغاء توريدات بعد وقوعها (جزئيا أو كلياً) أو تعديل في التوريد الذي يؤدي إلى تغيير ضريبة القيمة المضافة أو تعديل قيمة التوريد المتفق عليها أو في حالة استرداد السلع محل التوريد.

كيف تهيئ شركتك للامتثال للفوترة الإلكترونية؟ 

أصدرت “هيئة الزكاة والضريبة والجمارك” ما تسميه “القائمة الاسترشادية” لمزودي خدمات الفوترة الإلكترونية لمساعدة المكلّفين في الحصول على هذه الخدمة، من بينها شركة “ڤوم”.

تمكّنك “ڤوم”، بصفتها منصة سحابية رائدة في إدارة الشؤون المالية للعملاء والمورّدين، من إصدار الفواتير الإلكترونية باللغة العربية والتحقق من تلبيتها لمتطلبات “هيئة الزكاة والضريبة والجمارك”. بالإضافة إلى ذلك، توفر “ڤوم” خدمات معالجة البيانات والأرشفة الرقمية في المملكة، وتقدم تسهيلات لدافعي الضرائب بطريقة تيسّر لهم عملية الامتثال، وكلّ ذلك عن طريق باقات سنوية أو شهرية تلائم احتياجات كلّ منشأة.